الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما جاء في الرجل يرمي الصيد فيغيب عنه

جزء التالي صفحة
السابق

باب ما جاء في الرجل يرمي الصيد فيغيب عنه

1468 حدثنا محمود بن غيلان حدثنا أبو داود أخبرنا شعبة عن أبي بشر قال سمعت سعيد بن جبير يحدث عن عدي بن حاتم قال قلت يا رسول الله أرمي الصيد فأجد فيه من الغد سهمي قال إذا علمت أن سهمك قتله ولم تر فيه أثر سبع فكل قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح والعمل على هذا عند أهل العلم وروى شعبة هذا الحديث عن أبي بشر وعبد الملك بن ميسرة عن سعيد بن جبير عن عدي بن حاتم مثله وكلا الحديثين صحيح وفي الباب عن أبي ثعلبة الخشني

التالي السابق


2415 قوله : ( فأجد فيه من الغد سهمي ) أي في بعض زمن الاستقبال ، فمن للتبعيض كقوله تعالى : منهم من كلم الله أو بمعنى في كقوله تعالى : إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة صلى الله عليه وسلم وهو الأظهر . وقال الطيبي : من فيه زائدة كما في قوله تعالى : لله الأمر من قبل ومن بعد كذا في المرقاة ( إذا علمت أن سهمك قتله ولم تر فيه أثر سبع فكل ) قال ابن الملك : وإن رأيت فيه أثر سبع فلا تأكل ; لأنه لا يعلم سبب قتله يقينا .

[ ص: 35 ] قوله : ( هذا حديث حسن صحيح ) أخرجه أبو داود والنسائي والطحاوي .

قوله : ( وفي الباب عن أبي ثعلبة الخشني ) أخرجه أبو داود وفيه قال : يا رسول الله أفتني في قوسي . قال : ( كل ما ردت عليك قوسك ) ، قال : ذكيا وغير ذكي ؟ قال : وإن تغيب عني ؟ قال : " وإن تغيب عنك ، ما لم يصل أو تجد فيه أثرا غير سهمك " . وقوله : ما لم يصل بتشديد اللام ؛ أي : ما لم ينتن ويتغير ريحه ، يقال : صل اللحم وأصل : لغتان .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث