الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى يا أيها الذين آمنوا إذا ضربتم في سبيل الله فتبينوا

جزء التالي صفحة
السابق

يا أيها الذين آمنوا إذا ضربتم في سبيل الله فتبينوا ولا تقولوا لمن ألقى إليكم السلام لست مؤمنا تبتغون عرض الحياة الدنيا فعند الله مغانم كثيرة كذلك كنتم من قبل فمن الله عليكم فتبينوا إن الله كان بما تعملون خبيرا

قوله تعالى: يا أيها الذين آمنوا إذا ضربتم في سبيل الله فتبينوا الآية. قيل: إنها نزلت في رجل كانت معه غنيمات لقيته سرية لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال لهم: السلام عليكم لا إله إلا الله محمد رسول الله ، فبدر إليه بعضهم فقتله ، فلما أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال له: (لم قتلته وقد أسلم؟ قال: إنما قالها تعوذا ، قال: (هلا شققت عن قلبه ثم حمل رسول الله صلى الله عليه وسلم ديته إلى أهله ورد عليهم غنمه). [ ص: 521 ]

واختلف في قاتله على خمسة أقاويل: أحدها: أنه أسامة بن زيد ، وهو قول السدي. والثاني: أنه المقداد ، وهو قول سعيد بن جبير. والثالث: أبو الدرداء ، وهو قول ابن زيد. والرابع: عامر بن الأضبط الأشجعي ، وهو قول ابن عمر. والخامس: هو محلم بن جثامة الليثي. ويقال: إن القاتل لفظته الأرض ثلاث مرات ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الأرض لتقبل من هو شر منه ولكن الله جعله لكم عبرة ، ثم أمر بأن تلقى عليه الحجارة) . كذلك كنتم من قبل أي كفارا مثلهم. فمن الله عليكم يعني بالإسلام.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث