الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

في الرجل يأخذ البعير الضال فينفق عليه

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

2763 ( 141 ) في الرجل يأخذ البعير الضال فينفق عليه

( 1 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا علي بن مسهر عن داود عن الشعبي قال : أضل رجل بعيرا فوجده عند رجل قد أنفق عليه ، أعلفه وأسمنه ، فاختصما إلى عمر بن عبد العزيز وهو يومئذ أمير على المدينة ، فقضى لصاحب البعير ببعيره ، وقضى عليه بالنفقة ، قال الشعبي : فلم يعجبني ذلك ، وقال : يأخذ الرجل بعيره ولا نفقة عليه .

( 2 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا حاتم بن إسماعيل عن جعفر عن أبيه قال : سمعت النعمان بن مرة يحدث عن سعيد بن المسيب قال : رأيت عليا بنى للضوال مربدا ، فكان يعلفها علفا لا يسمنها ولا يهزلها من بيت المال ، فكانت تشرف بأعناقها ، فمن أقام بينة على شيء أخذه وإلا أقرها على حالها لا يبيعها ، فقال سعيد بن المسيب : لو وليت أمر المسلمين صنعت هكذا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث