الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الإسماعيلي

الإمام الحافظ الرحال الثقة أبو بكر ، محمد بن إسماعيل بن مهران النيسابوري ، المعروف بالإسماعيلي . وهذا أقدم من شيخ الشافعية بجرجان أبي بكر الإسماعيلي .

سمع هذا الكبير من : إسحاق بن راهويه ، وهشام بن عمار ، وحرملة بن يحيى ، وعيسى بن زغبة ، ومحمد بن بكار ، وأبي حمة محمد بن يوسف الزبيدي ، ومحمد بن رمح ، وأبي نعيم الحلبي ، ودحيم ، وأبي كريب ، وطبقتهم ، وجمع وصنف .

حدث عنه : رفيقه إبراهيم بن أبي طالب ، وأبو العباس السراج ، وابن الشرقي ، وأحمد بن علي الرازي ، ومحمد بن الأخرم ، ودعلج السجزي ، وإسماعيل بن نجيد ، وعلي بن حمشاذ ، وولده أحمد بن محمد .

قال الحاكم : هو أحد أركان الحديث بنيسابور : كثرة ، ورحلة ، [ ص: 118 ] واشتهارا . وهو مجود عن المصريين والشاميين ، ثقة مأمون .

قال إبراهيم بن أبي طالب : لم يجود لنا حديث مالك كالإسماعيلي .

وقال الحاكم : سمعت ابنه أبا الحسن أحمد بن محمد يقول : مرض أبي في صفر ، سنة تسع وثمانين ومائتين ، فبقي في مرضه إلى أن توفي في ذي الحجة ، سنة خمس وتسعين ومائتين .

وقيل : كان به اللقوة بقي فيها حتى مات ، رحمه الله .

قلت : من الرواة عنه : أبو العباس بن حمدان ، نزيل خوارزم .

وقد جمع حديث الزهري وجوده ، وحديث مالك وجماعة .

وقد سقت في " التذكرة " عنه حديثا عاليا من جزء ابن نجيد .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث