الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من رخص أن يعتمد بمرفقيه في الصلاة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

278 ( 29 ) من رخص أن يعتمد بمرفقيه

( 1 ) حدثنا أبو بكر قال : نا ابن علية عن خالد الحذاء عن الحكم بن الأعرج قال أخبرني من رأى أبا ذر مسودا ما بين رسغه إلى مرفقه .

( 2 ) حدثنا أبو أسامة عن الأعمش عن المسيب بن رافع عن عامر بن عبدة قال : قال : عبد الله هيئت عظام ابن آدم للسجود فاسجدوا حتى بالمرافق .

( 3 ) حدثنا يزيد بن هارون عن ابن عون قال : قلت لمحمد الرجل يسجد يعتمد بمرفقيه على ركبتيه فقال : ما أعلم به بأسا .

( 4 ) حدثنا عاصم عن ابن جريج عن نافع قال : كان ابن عمر يضم يديه إلى جنبيه إذا سجد .

( 5 ) حدثنا وكيع عن أبيه عن أشعث بن أبي الشعثاء عن قيس بن السكن قال : كل ذلك قد كانوا يفعلون ينضمون ويتجافون كان بعضهم ينضم وبعضهم يجافي .

( 6 ) حدثنا ابن عيينة عن سمي عن النعمان بن أبي عياش قال : شكوا إلى النبي صلى الله عليه وسلم الإدعام والاعتماد في الصلاة فرخص لهم أن يستعين الرجل بمرفقيه على ركبتيه أو فخذيه .

( 7 ) حدثنا ابن نمير قال : حدثنا الأعمش عن حبيب قال : سأل رجل ابن عمر أضع مرفقي على فخذي إذا سجدت فقال : اسجد كيف تيسر عليك [ ص: 291 ]

( 8 ) حدثنا وكيع عن عبد الملك بن ميسرة عن أبي الأحوص قال : قال : عبد الله إذا سجدتم فاسجدوا حتى بالمرافق يعني يستعين بمرفقيه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث