الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى فلا تطع الكافرين وجاهدهم به جهادا كبيرا

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وإذا كان إنذار الناس أجمعين حقا على النبي؛ واجبا عليه؛ كان لا بد من الجهاد؛ ولذا قال (تعالى): [ ص: 5297 ]

فلا تطع الكافرين وجاهدهم به جهادا كبيرا ؛ الفاء للإفصاح؛ لأنها تفصح عن شرط مقدر؛ وقد أمره (تعالى) بأمرين؛ الأمر الأول: " لا تطع الكافرين " ; لأنه منذر لهم؛ والطاعة تكون بتخاذله في الدعوة؛ وممالأتهم فيما يعبدون؛ وذلك مستحيل؛ أن يكون من محمد المبعوث رحمة للعالمين؛ والذي جاء لإصلاحهم؛ فلا يصح أن يعود إلى مداهنتهم في الحق؛ وإنما ذلك أمر لأتباعه - صلى الله عليه وسلم - من بعده؛ ومن هم معه في حال حياته؛ وذكر الكافرين بالاسم الظاهر؛ لبيان أن طاعتهم طاعة للكفر؛ فكان ذلك تأكيد النفي ببيان سببه.

والأمر الثاني: جهادهم؛ و " الجهاد " : بذل الجهد في مقاومة ضلالهم؛ وبيان الحق الذي يدعو إليه؛ والإصرار عليه؛ والجهاد كان في مكة بالصبر على الدعوة إلى الإيمان والأذى في سبيلها؛ والاستهزاء والسخرية بها؛ وألا يني عن الإعلام بها لمن لم يكن يعلم؛ وقد حقق النبي وأصحابه ذلك في مكة؛ فقد صبروا وصابروا؛ وتعرض النبي - صلى الله عليه وسلم - للقبائل بعد أن ذهب إلى الطائف؛ وردوه ردا منكرا؛ تعرض للقبائل في موسم الحج؛ حتى كان الأوس والخزرج من أهل يثرب؛ إذ وجدوا فيه منجاتهم مما هم فيه من عداء بينهم؛ وحرب مع اليهود؛ فهاجر إليهم؛ فكانوا له أنصارا؛ وكان الجهاد بالمنازلة بعد الجهاد بالمصابرة.

ووصف الله (تعالى) المطلوب بأنه جهاد كبير؛ لأن المصابرة أمر عظيم؛ وبها قام المسلمون؛ وتكونت الخلية الأولى من أهل الوحدانية؛ وحملوا مع النبي - صلى الله عليه وسلم - عبء الجهاد في دوره الثاني؛ وكان الجهاد كبيرا; لأنه كان في كل أدواره بالصبر؛ وقوله: " به " ؛ أي: القرآن؛ ببيانه والتمسك به؛ فإنه في ذاته قوة؛ وإنه بهذا يشير إلى وجوب الدعوة إلى الإسلام والجهاد في سبيلها والمصابرة؛ وهو أمر كبير؛ إلا على الخاشعين؛ وإن كبر الجهاد ليس بكثرة المقتولين؛ وإنما كبره يكون بالصبر عليه؛ وإرادة الله (تعالى) فيه؛ وتحمل الأذى والرضا بالأذى؛ ما دام يوصل إلى الغاية؛ وهي أن تكون كلمة الله (تعالى) هي العليا.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث