الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وما أرسلناك إلا مبشرا ونذيرا

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

الله يؤيد الرسل

قال الله (تعالى): وما أرسلناك إلا مبشرا ونذيرا قل ما أسألكم عليه من أجر إلا من شاء أن يتخذ إلى ربه سبيلا وتوكل على الحي الذي لا يموت وسبح بحمده وكفى به بذنوب عباده خبيرا الذي خلق السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام ثم استوى على العرش الرحمن فاسأل به خبيرا وإذا قيل لهم اسجدوا للرحمن قالوا وما الرحمن أنسجد لما تأمرنا وزادهم نفورا تبارك الذي جعل في السماء بروجا وجعل فيها سراجا وقمرا منيرا وهو الذي جعل الليل والنهار خلفة لمن أراد أن يذكر أو أراد شكورا

إن المشركين أثاروا من أوهامهم أمورا حول النبي - صلى الله عليه وسلم -؛ فزعموا أنه يريد مالا؛ وزعموا أنه مجنون؛ وأنه ساحر؛ إلى آخر ما أوحت به أوهامهم؛ فبين الله - سبحانه - أنه ما كان إلا بشرا رسولا؛ وقال: وما أرسلناك إلا مبشرا ونذيرا قل ما أسألكم عليه من أجر إلا من شاء أن يتخذ إلى ربه سبيلا ؛ [ ص: 5303 ] الجملة السامية الأولى دالة على القصر؛ بالنفي والإثبات؛ أي: ما أرسلنا ذا سلطان؛ ولا ذا مال؛ لا لأي عرض من أعراض الدنيا؛ ولكن أرسلنا مبشرا بالحق؛ داعيا إليه؛ منذرا من يتمسك بالباطل؛ أو يدعو إليه؛ أرسلناك فقط لتبشير من يبتغون الحق بالنعيم المقيم؛ وجنة الفردوس؛ ومن يصرون على الباطل لهم عذاب الجحيم.

ومعنى هذا القصر الثابت بالنفي المستغرق؛ والاستثناء الموضح أنه - صلى الله عليه وسلم - هاد مرشد؛ فلا تعبثوا بهذه الحقيقة بما تثيرون من أوهام باطلة؛ وتصدون عن سبيل الله (تعالى) بهذه الترهات الفاسدة.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث