الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

العبد بين رجلين يعتقه أحدهما لمن يكون الولاء

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

2853 ( 237 ) العبد بين رجلين يعتقه أحدهما لمن يكون الولاء ؟

( 1 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبد السلام عن يزيد بن عبد الرحمن الدالاني عن إبراهيم الصائغ عن نافع عن ابن عمر في عبد بين اثنين فأعتق أحدهما نصيبه ، قال : عليه أن يعتق بقيته ، فإن لم يكن عنده سعى العبد في بقية ثمنه ، وكانوا شركاء في الولاء .

( 2 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا حفص عن أشعث عن الحسن قال : إن كان موسرا ضمن ، وكان الولاء له ، وإن كان معسرا سعى العبد ، وكان الولاء بينهما .

( 3 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن أبي زائدة عن زكريا عن عامر قال : يسعى العبد والولاء يكون للذي أعتق [ ص: 218 ]

( 4 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن سفيان عن حماد في عبد كان بين رجلين فأعتقه أحدهما ، قال : الولاء بينهما يعني إذا استسعى العبد .

( 5 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا محمد بن بشر عن علي بن صالح عن مغيرة عن إبراهيم قال : الولاء للذي أعتق سعى العبد أو لم يسع .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث