الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من قال اللقيط حر

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

2858 ( 242 ) من قال : اللقيط حر

( 1 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا الأعمش عن زهير العنسي أن رجلا التقط لقيطا فأتى به عليا فأعتقه [ ص: 221 ]

( 2 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن عيينة عن الزهري سمع سنينا أبا جميلة يقول : وجدت منبوذا فذكره عريفي لعمر ، فأتيته فقال : هو حر ، وولاؤه لك ورضاعه علينا .

( 3 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن سفيان عن منصور عن إبراهيم في اللقيط قال : له نيته إن نوى أن يكون حرا فهو حر ، وإن نوى أن يكون عبدا فهو عبد .

( 4 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن الحسن بن عمرو عن فضيل عن إبراهيم قال : اللقيط حر .

( 5 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا ابن أبي خالد عن عامر قال : اللقيط حر .

( 6 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا زكريا عن عامر قال : اللقيط لا يسترق .

( 7 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن ابن جريج عن عطاء قال : اللقيط حر .

( 8 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن عمرو بن دينار عن الزهري عن رجل من الأنصار أن عمر بن الخطاب أعتق لقيطا .

( 9 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا شعبة قال : سألت الحكم وحمادا عن اللقيط فقالا : هو حر ، قال شعبة : فقلت للحكم : عمن ؟ قال : عن الحسن البصري عن علي .

( 10 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن زهير بن أبي ثابت عن ذهل بن أوس عن تميم بن مسيح قال : خرجت من الدار وليس لي ولد ، فوجدت لقيطا فأتيت به عليا فألحقه في مائه .

( 11 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن سليمان الشيباني عن حوط عن إبراهيم قال : قال عمر : هم مملوكون .

( 12 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع حدثنا سفيان عن موسى الجهني قال : رأيت ولد زنا ألحقه علي في مائه [ ص: 222 ]

( 13 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا الفضل بن دكين عن عبد الله بن حبيب بن أبي ثابت قال : جاء كتاب عمر بن عبد العزيز إلى أهل مكة أن اللقيط حر .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث