الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ذكر الاستدلال على إرادة الله جل وعلا خيرا بالمسلم بتعجيل عقوبته في الدنيا

[ ص: 172 ] [ ص: 173 ] ذكر الاستدلال على إرادة الله جل وعلا خيرا بالمسلم بتعجيل عقوبته في الدنيا

2911 - أخبرنا أحمد بن علي بن المثنى قال : حدثنا محمد بن المثنى قال : حدثنا عفان قال : حدثنا حماد بن سلمة قال : حدثنا يونس بن عبيد عن الحسن عن عبد الله بن المغفل ، أن رجلا لقي امرأة كانت بغيا في الجاهلية ، فجعل يلاعبها حتى بسط يده إليها ، فقالت : مه ، فإن الله قد أذهب بالشرك وجاء بالإسلام ، فتركها وولى ، فجعل يلتفت خلفه وينظر إليها حتى أصاب وجهه حائطا ، ثم أتى النبي صلى الله عليه وسلم ، والدم يسيل على وجهه ، فأخبره بالأمر ، فقال صلى الله عليه وسلم : أنت عبد أراد الله بك خيرا ، ثم قال : إن الله جل وعلا إذا أراد بعبد خيرا عجل عقوبة ذنبه ، وإذا أراد بعبد شرا أمسك عليه ذنبه ، حتى يوافي يوم القيامة كأنه عائر .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث