الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى يوم لا ينفع الظالمين معذرتهم ولهم اللعنة

جزء التالي صفحة
السابق

( لا تنفع الظالمين معذرتهم ) [52] قال بعض أهل اللغة : كان الأولى به أن يقرأ (ويوم تقوم الأشهاد) لأن الفعل يلي الأسماء ، وأن يقرأ (لا ينفع الظالمين) بالياء؛ لأنه قد حال بين الفعل وبين الاسم . قال أبو جعفر : هذا لا يلزم لأن الأشهاد واحدهم شاهد مذكر فتذكير الجميع فيهم حسن ، ومعذرة مؤنثة في اللفظ فتأنيثها حسن .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث