الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى فأغشيناهم فهم لا يبصرون

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

فأغشيناهم فهم لا يبصرون تفريع على كلا المفعولين جعلنا في أعناقهم أغلالا و جعلنا من بين أيديهم سدا ومن خلفهم سدا لأن في كلا الفعلين مانعا من أحوال النظر .

وفي الكلام اكتفاء عن ذكر ما يتفرع ثانيا على تمثيلهم بمن جعلوا بين سدين من عدم استطاعة التحول عما هم عليه .

[ ص: 352 ] والإغشاء : وضع الغشاء . وهو ما يغطي الشيء . والمراد : أغشينا أبصارهم ، ففي الكلام حذف مضاف دل عليه السياق ، وأكده التفريع بقوله فهم لا يبصرون ، وتقديم المسند إليه على المسند الفعلي لإفادة تقوي الحكم ، أي : تحقيق عدم إبصارهم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث