الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شركة المفاوضة بملك العرض

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

قوله ( : لا العرض ) أي لا تبطل بملك العرض ; لأنه لا تصح فيه الشركة فلا تشترط المساواة فيه ، ولو قال لا ما لا تصح فيه لكان أولى ليدخل العقار والديون فإنها لا تبطل بهما إلا إذا قبض الديون

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث