الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب صفة وضوء رسول الله صلى الله عليه وسلم

31 - باب صفة وضوء رسول الله - صلى الله عليه وسلم -

293 \ 1 نا محمد بن محمود الواسطي ، ثنا شعيب بن أيوب ، نا أبو يحيى الحماني ، عن أبي حنيفة ح : وثنا الحسن بن سعيد بن الحسن بن يوسف المروروذي ، قال : وجدت في كتاب جدي : نا أبو يوسف القاضي ، نا أبو حنيفة ، عن خالد بن علقمة ، عن عبد خير ، عن علي رضي الله عنه : [ ص: 229 ] أنه توضأ فغسل يديه ثلاثا ، ومضمض ، واستنشق ثلاثا ، وغسل وجهه ثلاثا ، وذراعيه ثلاثا ، ومسح برأسه ثلاثا ، وغسل رجليه ثلاثا ، ثم قال : من أحب أن ينظر إلى وضوء رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كاملا فلينظر إلى هذا ، وقال شعيب : هكذا رأيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يتوضأ . هكذا رواه أبو حنيفة ، عن خالد بن علقمة ، قال فيه : ومسح رأسه ثلاثا . وخالفه جماعة من الحفاظ الثقات ، منهم زائدة بن قدامة ، وسفيان الثوري ، وشعبة ، وأبو عوانة ، وشريك ، وأبو الأشهب جعفر بن الحارث ، [ ص: 230 ] وهارون بن سعد ، وجعفر بن محمد ، وحجاج بن أرطاة ، وأبان بن تغلب ، وعلي بن صالح بن حيي ، وحازم بن إبراهيم ، وحسن بن صالح ، وجعفر الأحمر ، فرووه عن خالد بن علقمة ، فقالوا فيه : ومسح رأسه مرة ، إلا أن حجاجا من بينهم ، جعل مكان " عبد خير " " عمرا ذا مر " ، ووهم فيه ، ولا نعلم أحدا منهم قال في حديثه : إنه مسح رأسه ثلاثا غير أبي حنيفة ، ومع خلاف أبي حنيفة فيما روى لسائر من روى هذا الحديث فقد خالف في حكم المسح فيما روي ، عن علي رضي الله عنه ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - ، فقال : " إن السنة في الوضوء مسح الرأس مرة واحدة " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث