الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى إن هذا أخي له تسع وتسعون نعجة ولي نعجة واحدة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

القول في تأويل قوله تعالى:

[ 23 ] إن هذا أخي له تسع وتسعون نعجة ولي نعجة واحدة فقال أكفلنيها وعزني في الخطاب .

إن هذا أخي له تسع وتسعون نعجة أي: أنثى من الضأن: ولي نعجة واحدة [ ص: 5087 ] أي: فلم ينظر إلى غناه عنها، ولا إلى افتقاري إليها، بل أراد التغلب علي: فقال أكفلنيها أي: ملكنيها، بمعنى اجعلني كافلها كما أكفل ما تحت يدي. أو بمعنى اجعلها كفلي أي: نصيبي: وعزني في الخطاب أي: غلبني في المكالمة.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث