الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى وجاءت سيارة فأرسلوا واردهم

( وجاءت سيارة فأرسلوا واردهم فأدلى دلوه قال يا بشرى هذا غلام وأسروه بضاعة والله عليم بما يعملون وشروه بثمن بخس دراهم معدودة وكانوا فيه من الزاهدين )

[ ص: 85 ] قوله تعالى : ( وجاءت سيارة فأرسلوا واردهم فأدلى دلوه قال يابشرى هذا غلام وأسروه بضاعة والله عليم بما يعملون وشروه بثمن بخس دراهم معدودة وكانوا فيه من الزاهدين ) .

اعلم أنه تعالى بين كيف سهل السبيل في خلاص يوسف من تلك المحنة ، فقال : ( وجاءت سيارة ) يعني رفقة تسير للسفر . قال ابن عباس : جاءت سيارة أي قوم يسيرون من مدين إلى مصر فأخطأوا الطريق فانطلقوا يهيمون على غير طريق ، فهبطوا على أرض فيها جب يوسف عليه السلام ، وكان الجب في قفرة بعيدة عن العمران لم يكن إلا للرعاة ، وقيل : كان ماؤه ملحا فعذب حين ألقي فيه يوسف عليه السلام ، فأرسلوا رجلا يقال له : مالك بن ذعر الخزاعي ليطلب لهم الماء ، والوارد الذي يرد الماء ليستقي القوم ( فأدلى دلوه ) ونقل الواحدي عن عامة أهل اللغة أنه يقال : أدلى دلوه إذا أرسلها في البئر ودلاها إذا نزعها من البئر ، يقال : أدلى يدلي إدلاء إذا أرسل ودلا يدلو دلوا إذا جذب وأخرج ، والدلو معروف ، والجمع دلاء ( قال يابشرى هذا غلام ) وههنا محذوف ، والتقدير : فظهر يوسف . قال المفسرون : لما أدلى الوارد دلوه وكان يوسف في ناحية من قعر البئر تعلق بالحبل فنظر الوارد إليه ورأى حسنه فنادى ، فقال : يا بشرى . وفيه مسألتان :

المسألة الأولى : قرأ عاصم وحمزة والكسائي " بشري " بغير الألف وبسكون الياء ، والباقون يا بشراي بالألف وفتح الياء على الإضافة .

المسألة الثانية : في قوله : ( يابشرى ) قولان :

القول الأول : أنها كلمة تذكر عند البشارة ونظيره قولهم : يا عجبا من كذا ، وقوله : ( ياأسفى على يوسف ) [ يوسف : 84 ] وعلى هذا القول ففي تفسير النداء وجهان :

الأول : قال الزجاج : معنى النداء في هذه الأشياء التي لا تجيب تنبيه المخاطبين وتوكيد القصة ، فإذا قلت : يا عجباه فكأنك قلت اعجبوا .

الثاني : قال أبو علي : كأنه يقول : يا أيتها البشرى هذا الوقت وقتك ، ولو كنت ممن يخاطب لخوطبت الآن ولأمرت بالحضور .

واعلم أن سبب البشارة هو أنهم وجدوا غلاما في غاية الحسن وقالوا : نبيعه بثمن عظيم ويصير ذلك سببا لحصول الغنى .

والقول الثاني : وهو الذي ذكره السدي أن الذي نادى صاحبه وكان اسمه ، فقال يا بشرى كما تقول يا زيد . وعن الأعمش أنه قال : دعا امرأة اسمها بشرى " يا بشرى " قال أبو علي الفارسي : إن جعلنا البشرى اسما للبشارة ، وهو الوجه ، جاز أن يكون في محل الرفع كما قيل : يا رجل لاختصاصه بالنداء ، وجاز أن يكون في موضع النصب على تقدير : أنه جعل ذلك النداء شائعا في جنس البشرى ، ولم يخص كما تقول : يا رجلا و ( ياحسرة على العباد ) .

وأما قوله تعالى : ( وأسروه بضاعة ) ففيه مسألتان :

المسألة الأولى : الضمير في " وأسروه " إلى من يعود ؟ فيه قولان : الأول : أنه عائد إلى الوارد ، وأصحابه أخفوا من الرفقة أنهم وجدوه في الجب ، وذلك لأنهم قالوا : إن قلنا للسيارة التقطناه شاركونا فيه ، وإن قلنا اشتريناه : سألونا الشركة ، فالأصوب أن نقول : إن أهل الماء جعلوه بضاعة عندنا على أن نبيعه لهم بمصر .

والثاني : نقل عن ابن عباس أنه قال : ( وأسروه ) يعني : إخوة يوسف أسروا شأنه ، والمعنى : أنهم أخفوا كونه [ ص: 86 ] أخا لهم ، بل قالوا : إنه عبد لنا أبق منا ، وتابعهم على ذلك يوسف لأنهم توعدوه بالقتل بلسان العبرانية ، والأول أولى لأن قوله : ( وأسروه بضاعة ) يدل على أن المراد أسروه حال ما حكموا بأنه بضاعة ، وذلك إنما يليق بالوارد لا بإخوة يوسف .

المسألة الثانية : البضاعة القطعة من المال تجعل للتجارة من بضعت اللحم إذا قطعته . قال الزجاج : وبضاعة منصوبة على الحال كأنه قال : وأسروه حال ما جعلوه بضاعة .

ثم قال تعالى : ( والله عليم بما يعملون ) والمراد منه أن يوسف عليه السلام لما رأى الكواكب والشمس والقمر في النوم سجدت له وذكر ذلك حسده إخوته عليه واحتالوا في إبطال ذلك الأمر عليه فأوقعوه في البلاء الشديد حتى لا يتيسر له ذلك المقصود ، وأنه تعالى جعل وقوعه في ذلك البلاء سببا إلى وصوله إلى مصر ، ثم تمادت وقائعه وتتابع الأمر إلى أن صار ملك مصر وحصل ذلك الذي رآه في النوم ، فكان العمل الذي عمله الأعداء في دفعه عن ذلك المطلوب صيره الله تعالى سببا لحصول ذلك المطلوب ، فلهذا المعنى قال : ( والله عليم بما يعملون ) .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث