الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 359 ] ذكر العلة التي من أجلها تجوز الصلاة على القبر

3090 - أخبرنا محمد بن عبد الرحمن بن محمد الدغولي قال : حدثنا محمد بن يحيى الذهلي قال : حدثنا وهب بن جرير عن شعبة عن إسماعيل عن الشعبي عن ابن عباس ، قال : أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم على قبر منبوذ ، فصلى عليه وصلينا معه .

قال أبو حاتم رضي الله عنه : في هذا الخبر بيان واضح أن صلاة المصطفى صلى الله عليه وسلم على القبر إنما كانت على قبر منبوذ ، والمنبوذ ناحية ، فدلتك هذه اللفظة على أن الصلاة على القبر جائزة إذا كان جديدا في ناحية لم تنبش ، أو في وسط قبور لم تنبش ، فأما القبور التي نبشت وقلب ترابها ، صار ترابها نجسا ، لا تجوز الصلاة على النجاسة إلا أن يقوم الإنسان على شيء نظيف ، ثم يصلي على القبر المنبوش دون المنبوذ الذي لم ينبش .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث