الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

النهرجوري

الأستاذ العارف أبو يعقوب إسحاق بن محمد ، الصوفي النهرجوري .

[ ص: 233 ] صحب الجنيد ، وعمرو بن عثمان المكي . وجاور مدة ، ومات بمكة .

قال أبو عثمان المغربي : ما رأيت في مشايخنا أنور منه .

السلمي : سمعت محمد بن عبد الله الرازي ، سمعت أبا يعقوب النهرجوري يقول في الفناء والبقاء : هو فناء رؤية قيام العبد لله ، وبقاء رؤية قيام الله في الأحكام .

وعنه قال : الصدق موافقة الحق في السر والعلانية ، وحقيقة الصدق القول بالحق في مواطن الهلكة .

قال إبراهيم بن فاتك : سمعت أبا يعقوب يقول : الدنيا بحر ، والآخرة ساحل ، والمركب التقوى ، والناس سفر .

وعنه قال : اليقين مشاهدة الإيمان بالغيب .

وعنه : أفضل الأحوال ما قارن العلم .

توفي النهرجوري سنة ثلاثين وثلاثمائة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث