الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل اجتمع عليه نجاسة وحدث ومعه ما لا يكفي إلا أحدهما

جزء التالي صفحة
السابق

( 393 ) فصل : فإن اجتمع عليه نجاسة وحدث ، ومعه ما لا يكفي إلا أحدهما ، غسل النجاسة وتيمم للحدث . نص على هذا أحمد . وقال الخلال : اتفق أبو عبد الله ، وسفيان على هذا . ولا نعلم فيه خلافا ; وذلك لأن التيمم للحدث ثابت بالنص والإجماع ، ومختلف فيه للنجاسة . وإن كانت النجاسة على ثوبه ، قدم غسلها ، وتيمم للحدث . وروي عن أحمد : أنه يتوضأ ، ويدع الثوب ; لأنه واجد للماء ، والوضوء أشد من غسل الثوب . وحكاه أبو حنيفة ، عن حماد في الدم . والأول أولى ; لما ذكرناه ; لأنه إذا قدم غسل نجاسة البدن مع أن للتيمم فيها مدخلا ، فتقديم طهارة الثوب أولى ، وإن اجتمع نجاسة على الثوب ، ونجاسة على البدن ، وليس معه إلا ما يكفي أحدهما ، غسل الثوب ، وتيمم لنجاسة البدن ; لأن للتيمم فيها مدخلا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث