الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب لا يقضي القاضي وهو على حال تشوش عليه فكره

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

3241 (4) باب لا يقضي القاضي وهو على حال تشوش عليه فكره، ورد المحدثات، ومن خير الشهداء؟

[ 1810 ] عن عبد الله بن أبي بكرة قال: كتب أبي وكتبت له إلى عبيد الله بن أبي بكرة، وهو قاضي بسجستان: ألا تحكم بين اثنين وأنت غضبان، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: لا يحكم أحد بين اثنين وهو غضبان.

رواه أحمد (5 \ 36 و 37 و 52) والبخاري (7158) وأبو داود (3589) والترمذي (1334) والنسائي (8 \ 237 و 238) وابن ماجه (2316). [ ص: 170 ]

التالي السابق


[ ص: 170 ] (4) ومن باب لا يقضي القاضي وهو على حال تشوش عليه فكره

(قوله: لا يحكم أحد بين اثنين وهو غضبان ) إنما كان الغضب مانعا من الحكم; لأنه يشوش عليه فكره، ويخل بفهمه، فيجب أن يلحق به ما في معناه، كالجوع، والألم، والخوف، وما أشبه ذلك. وذلك إما بطريق الأولى، كالخوف، والمرض، فإنهما أولى بذلك من الغضب. وإما بطريق توسيع المناط، وذلك أن تحذف خصوصية ذكر الغضب، وتعديه إلى ما في معناه. وهذا النوع من القياس من أجل أنواعه، ولذلك قال به جماعة الفقهاء، وكثير من نفاة القياس.

وقد استوفينا ذلك في الأصول، ولا يعارض هذا الحديث بحكم النبي - صلى الله عليه وسلم - للزبير بإمساك الماء إلى أن يبلغ الجدر، وقد غضب من قول الأنصاري: "أن كان ابن عمتك؟!" [ ص: 171 ] لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - معصوم من الهوى والباطل والخطأ في غضبه ورضاه وصحته، ومرضه؛ ولذلك قال: (اكتبوا عني في الغضب والرضا). ولذلك نفذت أحكامه، وعمل بحديثه الصادر منه في حال شدة مرضه ونزعه، كما قد نفذ في حال صحته ونشاطه.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث