الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة

جزء التالي صفحة
السابق

لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة [18]

قال جابر كنا ألفا وأربع مائة بايعنا على أن لا نفر ( وأثابهم فتحا قريبا ) أكثر أهل التفسير على أنه خيبر كانت لأهل الحديبية ، وقيل : هو فتح الحديبية . قال الزهري : وكان فتحا عظيما .

فأما

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث