الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب فيمن نزل بقوم فلا يصوم إلا بإذنهم

باب فيمن نزل بقوم فلا يصوم إلا بإذنهم

1763 حدثنا محمد بن يحيى الأزدي حدثنا موسى بن داود وخالد بن أبي يزيد قالا حدثنا أبو بكر المدني عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال إذا نزل الرجل بقوم فلا يصوم إلا بإذنهم

التالي السابق


قوله : ( فلا يصوم ) أي صوم التطوع وقد جاء التصريح به في رواية الترمذي (إلا بإذنهم ) إذ الصوم بلا إذن يشبه رد ضيافتهم والإعراض عنها وهو يؤدي إلى التأذي والتهاجر وهذا الحديث قد رواه الترمذي قال حدثنا بشر بن معاذ قال حدثنا أيوب بن واقد عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة الحديث وقال هذا حديث منكر لا نعرف أحدا من الثقات روى هذا الحديث عن هشام وقد روى موسى بن داود عن أبي بكر المديني عن هشام وأبو بكر هذا ضعيف عند أهل الحديث .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث