الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

السجود :

ثم يهوي إلى السجود مكبرا فيضع ركبتيه على الأرض ويضع جبهته وكفيه مكشوفة ويكبر عند الهوي ولا يرفع يديه مع غير الركوع ، ويجافي مرفقيه عن جنبيه ولا تفعل المرأة [ ص: 33 ] ذلك ، ويفرج بين رجليه ولا تفعل المرأة ذلك ، ويرفع بطنه عن فخذيه ولا تفعل المرأة ذلك ، ويضع يديه على الأرض حذاء منكبيه ولا يفرج بين أصابعهما بل يضمهما ، ولا يفترش ذراعيه على الأرض ، ويقول : " سبحان ربي الأعلى " ثلاثا فإن زاد فحسن إلا أن يكون إماما ، ثم يرفع من السجود فيطمئن جالسا معتدلا فيرفع رأسه مكبرا ويجلس على رجله اليسرى وينصب قدمه اليمنى ويضع يديه على فخذيه والأصابع منشورة ، ولا يتكلف ضمها ولا تفريجها ويقول : " رب اغفر لي وارحمني وارزقني واهدني واجبرني وعافني واعف عني " ويأتي بالسجدة الثانية كذلك ويصلي الركعة الثانية كالأولى ويعيد التعوذ في الابتداء .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث