الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

في الرخصة في النبيذ ومن شربه

جزء التالي صفحة
السابق

3308 ( 7 ) في الرخصة في النبيذ ومن شربه

( 1 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن أبي صالح عن جابر قال : كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم فاستسقى ، فقال رجل : ألا نسقيك نبيذا ؟ قال : بلى ، فخرج الرجل يشتد ، فجاء بقدح فيه نبيذ ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ألا خمرته ولو أن تعرض عليه عودا .

( 2 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبد الرحيم بن سليمان عن يزيد بن أبي زياد عن عكرمة عن ابن عباس قال : أتى النبي صلى الله عليه وسلم السقاية ، فقال : اسقوني من هذا فقال العباس : ألا نسقيك مما نصنع في البيوت ؟ قال : لا ، ولكن اسقوني مما يشرب الناس [ ص: 486 ] قال : فأتي بقدح من نبيذ فذاقه فقطب ثم قال : هلموا ماء فصبه عليه ثم قال : زد فيه مرتين أو ثلاثا قال : إذا أصابكم هذا فاصنعوا به هكذا .

( 3 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن إسماعيل عن قرة العجلي عن عبد الملك بن القعقاع عن ابن عمر قال : كنا عند النبي صلى الله عليه وسلم فأتي بقدح فيه شراب ، فقربه إلى فيه ثم رده ، فقال له بعض جلسائه : أحرام هو يا رسول الله ، قال : فقال : ردوه فردوه ثم دعا بماء فصبه عليه ثم شرب ، فقال : انظروا هذه الأشربة إذا اغتلمت عليكم فاقطعوا متونها بالماء .

( 4 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا يحيى بن يمان عن سفيان عن منصور عن خالد بن سعد عن أبي مسعود أن النبي صلى الله عليه وسلم عطش وهو يطوف بالبيت حول الكعبة ، فاستسقى فأتي بنبيذ من السقاية ، فشمه فقطب فقال : علي بذنوب زمزم ، فصب عليه وشرب ، فقال رجل : حرام هو يا رسول الله ؟ قال لا .

( 5 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا محمد بن فضيل عن أشعث عن أبي الزبير عن جابر قال : كان النبي صلى الله عليه وسلم ينبذ له في سقاء ، فإذا لم يكن سقاء ينبذ له في تور ، قال أشعث : والتور من لحاء الشجر .

( 6 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا غندر عن شعبة عن عمرو بن مرة عن زاذان قال : سألت ابن عمر عن النبيذ فقلت له : إن لنا لغة غير لغتكم ففسره لنا بلغتنا ، فقال ابن عمر : نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الحنتمة وهي الجرة ، ونهى عن الدباء وهي القرعة ، وعن المزفت وهي المقير ، وعن النقير وهي النخلة ، وأمر أن ينبذ في الأسقية .

( 7 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا يزيد بن هارون عن سليمان التيمي عن أميمة أنها سمعت عائشة تقول : أتعجز إحداكن أن تتخذ من مسك أضحيتها سقاء في كل عام ، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى أو منع عن نبيذ الجر والمزفت وأشياء نسيها التيمي .

( 8 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن حسن بن صالح عن سماك عن رجل أنه سأل الحسن بن علي عن النبيذ فقال : اشرب ، فإذا رهبت أن تسكر فدعه .

( 9 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا معاذ عن ابن عون قال : سألت محمدا عن نبيذ السقاء الذي يوكى ويعلق ، فقال : لا أعلم به بأسا [ ص: 487 ]

( 10 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا خالد بن حرملة العبدي عن الوليد بن عمرو ابن أخي أبي نضرة أنه سأل الحسن عن الجف ، فقال : وما الجف ؟ قال : سقاء على ثلاث قوائم ، يوكى من أعلى ومن أسفله ، قال : لا بأس به .

( 11 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو الأحوص عن أبي إسحاق عن عمرو بن ميمون قال : قال عمر : إنا لنشرب هذا الشراب الشديد لنقطع به لحوم الإبل في بطوننا أن تؤذينا ، فمن رابه من شرابه شيء فليمزجه بالماء .

( 12 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم قال حدثني عتبة بن فرقد قال : قدمت على عمر فدعا بعس من نبيذ قد كاد يصير خلا ، فقال : اشرب ، فأخذته فشربته ، فما كدت أن أسيغه ، ثم أخذه فشربه ثم قال : يا عتبة ، إنا نشرب هذا النبيذ الشديد لنقطع به لحوم الإبل في بطوننا أن تؤذينا .

( 13 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن إبراهيم عن همام قال : أتي عمر بنبيذ زبيب من نبيذ زبيب الطائف ، قال : فلما ذاقه قطب فقال : إن لنبيذ زبيب الطائف لغراما ، ثم دعا بماء فصبه عليه فشرب وقال : إذا اشتد عليكم فصبوا عليه الماء واشربوا .

( 14 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبدة بن سليمان عن يحيى بن سعيد عن سعيد بن المسيب أن قوما من ثقيف لقوا عمر بن الخطاب وهو قريب من مكة ، فدعاهم بأنبذتهم ، فأتوه بقدح من نبيذ فقربه من فيه ، ثم دعا بماء فصبه عليه مرتين أو ثلاثا فقال : اكسروه بالماء .

( 15 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا شريك عن إبراهيم عن مجاهد قال : قال عمر : إني رجل معجار البطن أو مسعار البطن ، فأشرب هذا السويق فلا يلاومني ، وأشرب هذا اللبن فلا يلاومني ، وأشرب هذا النبيذ الشديد فيسهل بطني .

( 16 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو الأحوص عن عمران بن مسلم عن سويد بن غفلة قال : كنت أشرب النبيذ مع أبي الدرداء وأصحاب رسول الله بالشام في الحباب بالعظام [ ص: 488 ]

( 17 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو الأحوص عن سعيد بن مسروق عن الشماس قال : قال عبد الله : ما يزال القوم وإن شرابهم لحلال فما يقومون حتى يصير عليهم حراما .

( 18 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو الأحوص عن أبي إسحاق عن عمرو بن ميمون قال : لما طعن عمر أتاه الطبيب فقال : أي الشراب أحب إليك ؟ قال : النبيذ .

( 19 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو الأحوص عن سماك عن أبي حصين قال : رأيت زر بن حبيش يشرب بنبيذ الخوابي .

( 20 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا حفص عن حميد بن سليمان عن سماك عن أبي حصين قال : رأيت زر بن حبيش يشرب نبيذ الخوابي .

( 21 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا حفص عن حميد بن سليمان عن مجاهد عن عائشة قالت : كنت أنبذ لرسول الله صلى الله عليه وسلم وكنت آخذ القبضة من الزبيب فألقيها فيه .

( 22 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو أسامة عن مجالد قال : قال عامر : اشربوا نبيذ العرس ولا تسكروا .

( 23 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن عيسى عن ابن المسيب عن الشعبي عن ابن أبي ليلى قال : أشهد على البدريين أنهم كانوا يشربون نبيذ العرس .

( 24 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو أسامة عن الأعمش عن إبراهيم التيمي عن أبيه عن أبي ذر قال : يكفي كل يوم شربة من ماء ، أو شربة من نبيذ ، أو شربة من لبن ، وفي الجمعة قفيز من قمح .

( 25 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا علي بن مسهر عن الشيباني عن عبد الملك قال : سألت ابن عمر عن النبيذ الشديد ، فقال : جلس رسول الله صلى الله عليه وسلم مجلسا بمكة فجاءه رجل فجلس إلى جنبه ، فوجد منه ريحا شديدة فقال : ما هذا الذي شربت ؟ فقال : نبيذ ، فقال : جيء منه قال : فدعا بماء فصبه عليه وشرب ثم قال إذا اغتلمت أسقيتكم فاكسروها بالماء .

( 26 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبد الله بن نمير عن الأعمش عن أبي إسحاق قال : [ ص: 489 ] صنعت طعاما فدعوت أصحاب عبد الله : عمرو بن شرحبيل وعبد الرحمن بن ذئب ، وعمارة ومرة الهمداني وعمرو بن ميمون فسقيتهم النبيذ والطلاء فشربوا ، فقال الأعمش : قلت له : كانوا يرون الخوابي ؟ قال : نعم ، كانوا ينظرون إليها وهم يستقون منها .

( 27 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا حفص عن جعفر عن أبيه أنه كان يشرب النبيذ ينبذه غدوة فيشربه عشية .

( 28 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو أسامة عن أبي حيان عن يونس قال : كان الحسن يدعى إلى العرس فيشرب من نبيذهم .

( 29 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن أبي إسحاق قال : أعرست فدعوت أصحاب علي وأصحاب عبد الله ، من أصحاب علي عمارة بن عبد وهبيرة بن يريم والحارث الأعور ، ومن أصحاب عبد الله علقمة بن قيس وعبد الرحمن بن يزيد وعبد الرحمن بن ذئب ، فنبذت لهم في الخوابي ، فكانوا يشربون منها فقلت : وهم يرونها ؟ قال : نعم ، ينظرون إليها .

( 30 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبدة بن سليمان عن الحسن بن صالح عن جابر عن أبي جعفر قال : النبيذ حلال .

( 31 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا محمد بن فضيل عن سفيان العطار قال : سأل رجل ماهان الحنفي فقال : يا أبا سالم ، ما تقول في النبيذ ؟ فقال : أقول في النبيذ : إن من حرم ما أحل الله كمن أحل ما حرم الله .

( 32 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا حفص بن غياث عن الجريري عن أبي العلاء : انتهى قول رسول الله صلى الله عليه وسلم في الأشربة إلى أن قال : لا تشربوا ما يسفه أحلامكم وما يذهب أموالكم .

( 33 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن فضيل عن عاصم عن محمد أنه كان لا ينبذ إلا سقاء موكى .

( 34 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ملازم بن عمرو عن عجيبة بن عبد الحميد عن عمه قيس بن طلق عن أبيه طلق بن علي قال : جلسنا عند النبي صلى الله عليه وسلم فجاء وفد عبد القيس [ ص: 490 ] فقال : ما لكم قد اصفرت ألوانكم وعظمت بطونكم وظهرت عروقكم ؟ قال : قالوا : أتاك سيدنا فسألك عن شراب كان لنا موافقا فنهيته عنه ، وكنا بأرض وخمة ، قال : فاشربوا ما طاب لكم .

( 35 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن الأعمش عن سعيد بن مسروق قال : دعانا رجل إلى طعام فأكلنا ، ثم أتانا بشراب فشرب القوم ولم نشرب ، قال فنظر إلي بكر يعني ابن ماعز نظرة ظننت أنه يمقتني .

( 36 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا يزيد عن هشام عن الحسن قال : إذا دخلت على أخيك فسله عن شرابه ، فإن نبيذ سقي فاشرب .

( 37 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبيدة بن حميد عن أبي مسكين عن هذيل بن شرحبيل قال : مر عمر بن الخطاب على ثقيف فاستسقاهم ، فقالوا : أخبئوا نبيذكم ، فسقوه ماء ، فقال : اسقوني من نبيذكم يا معشر ثقيف ، قال : فسقوه ، فأمر الغلام فصب ثم أمسك بيده ثم قال : يا معشر ثقيف ، إنكم تشربون من هذا الشراب الشديد ، فأيكم رابه من شرابه شيء فليكسره بالماء

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث