الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى كالمهل يغلي في البطون كغلي الحميم

القول في تأويل قوله تعالى:

[ 45، 46] كالمهل يغلي في البطون كغلي الحميم .

كالمهل وهو دردي الزيت، أي: عكره في قعره: يغلي في البطون أي: يضطرب فيها من شدة الحرارة فيقلق القلوب ويحرقها. وقوله: كغلي الحميم أي: الماء الحار الذي انتهى غليانه. وقوله: في البطون كقوله: نار الله الموقدة التي تطلع على الأفئدة وهذه الآية كآية الصافات: أذلك خير نـزلا أم شجرة الزقوم إنا جعلناها فتنة للظالمين إنها شجرة تخرج في أصل الجحيم طلعها كأنه رءوس الشياطين فإنهم لآكلون منها فمالئون منها البطون ثم إن لهم عليها لشوبا من حميم

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث