الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى إنهم لن يغنوا عنك من الله شيئا وإن الظالمين بعضهم أولياء بعض

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

القول في تأويل قوله تعالى:

[ 19] إنهم لن يغنوا عنك من الله شيئا وإن الظالمين بعضهم أولياء بعض والله ولي المتقين .

[ ص: 5323 ] إنهم لن يغنوا عنك من الله شيئا أي: لن يدفعوا عنك من غضبه وعقابه شيئا ما. وإن الظالمين بعضهم أولياء بعض أي: أعوان وأنصار على المؤمنين وأهل الطاعة، أو في التحزب والتقوي، ولكن ماذا تغنيهم ولايتهم لبعضهم، وقد تخلت عناية الله ونصرته عنهم؟ والله ولي المتقين أي: من اتقاه بعبادته وحده، وخشيته بكفايته من بغى عليه، وكاده بسوء. والأظهر تفسير الآية بآية: الله ولي الذين آمنوا يخرجهم من الظلمات إلى النور والذين كفروا أولياؤهم الطاغوت يخرجونهم من النور إلى الظلمات

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث