الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

في لبس السراويلات

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

3428 ( 27 ) في لبس السراويلات

( 1 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن علية عن الجريري عن أبي عثمان قال : كتب عمر إلى أبي موسى أن اقطعوا الركب ، وانزوا على الخيل نزوا ، وألقوا الخفاف ، واتخذوا النعال ، وألقوا السراويلات ، وائتزروا وارموا الأغراض ، وعليكم باللبسة المعدية ، وإياكم وهدي العجم ، فإن شر الهدي هدي العجم [ ص: 35 ]

( 2 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن سفيان عن سماك بن حرب عن سويد بن قيس قال : أتانا رسول الله صلى الله عليه وسلم فساومنا سراويل .

( 3 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن معاذ بن العلاء عن أبيه عن جده قال : خطبنا علي بالكوفة وعليه سراويل .

( 4 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن حفص عن أبي منصور قال : رأيت على الشعبي سراويل .

( 5 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن مهدي قال : كان الحسن إذا كان الشتاء لبس سراويل حبرة وقباء حبرة .

( 6 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن عمران عن أبي مجلز قال : جاء كتاب عمر أن ألقوا السراويلات والبسوا الأزر .

( 7 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا جرير بن حازم عن واصل مولى ابن عيينة قال : إن الله أوحى إلى إبراهيم : إنك أكرم الخلق علي ، فإذا صليت فلا تري الأرض عورتك ، فاتخذ سراويل .

( 8 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا زيد بن الحباب عن أبي خلدة قال : رأيت أبا العالية عليه سراويل ، قال : فقلت له ما لك وللسراويل في البيت ؟ قال : إنها من لباس الرجال

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث