الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما ذكر في الحياء وما جاء فيه

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

3488 ( 3 ) ما ذكر في الحياء وما جاء فيه

( 1 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا الفضل بن دكين عن سفيان عن سهيل عن عبد الله بن دينار عن أبي صالح عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : الإيمان بضع وستون بابا أو بضع وسبعون بابا أعظمها لا إله إلا الله ، وأدناها إماطة الأذى عن الطريق ، والحياء شعبة من الإيمان .

( 2 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن عيينة عن الزهري عن سالم عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم سمع رجلا يعظ أخاه في الحياء فقال : الحياء من الإيمان .

( 3 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو خالد الأحمر عن ابن عجلان عن عبد الله بن دينار عن أبي صالح عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : الحياء شعبة من الإيمان .

( 4 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن علية عن يونس قال : ذكر عبد الرحمن بن أبي بكرة قال : قال أشج بني عصر : قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن فيك لخلقين يحبهما الله ، قلت : ما هما ؟ قال : الحلم والحياء ، قال : قلت : أقديما كان في أم حديثا ؟ قال : بل قديما قال : قلت : الحمد لله الذي جبلني على خلقين يحبهما الله .

( 5 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن خالد بن رباح عن أبي السوار عن عمران بن حصين قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : الحياء خير كله .

( 6 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن إدريس عن الأعمش عن حبيب عن ميمون بن أبي شبيب قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن الله يحب الحيي العفيف الحليم ، ويبغض الفاحش البذيء السائل الملحف .

( 7 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا محمد بن بشر عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة [ ص: 92 ] قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : الحياء من الإيمان ، والإيمان في الجنة ، والبذاء من الجفاء ، والجفاء في النار .

( 8 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا شبابة قال : حدثنا شعبة عن قتادة عن مولى لأنس يقال له عبد الله قال : سمعت أبا سعيد الخدري يقول : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أشد حياء من العذراء في خدرها ، وكان إذا كره شيئا عرفناه في وجهه .

( 9 ) حدثنا أبو بكر قال : حدثنا وكيع عن إسماعيل عن قيس قال : دخل عيينة على النبي صلى الله عليه وسلم ولم يستأذن ، فقالت عائشة : يا رسول الله ، من هذا ؟ قال : هذا أحمق مطاع في قومه ، قال : ثم أتي بشراب فاستتر ثم شرب فقال : يا رسول الله ، ما هذا ؟ قال : هذا الحياء خلة فيهم أعطوها وضيعتموها .

( 10 ) حدثنا أبو بكر قال : حدثنا شريك عن منصور عن ربعي عن أبي مسعود قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : آخر ما أدرك الناس من كلام النبوة : إذا لم تستحي فافعل ما شئت .

( 11 ) حدثنا أبو بكر قال : حدثنا عيسى بن يونس عن الأحوص بن حكيم عن أبي عون عن سعيد بن المسيب قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : قلة الحياء كفر .

( 12 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو أسامة عن جرير عن يعلى بن حكيم قال : أكثر ظني أنه عن سعيد بن جبير قال : قال ابن عمر " إن الحياء والإيمان قرنا جميعا ، فإذا رفع أحدهما رفع الآخر " .

( 13 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا محمد بن فضيل عن حصين عن بكر قال : " الحياء من الإيمان ، والإيمان في الجنة ، والبذاء من الجفاء ، والجفاء في النار " .

( 14 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن شريك عن سالم عن سعيد بن جبير وسيدا قال : الحليم .

( 15 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا زيد بن الحباب قال : أخبرني مالك بن أنس قال : أخبرني سلمة بن صفوان عن يزيد بن طلحة بن ركانة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن [ ص: 93 ] لكل شيء خلقا ، وخلق الإيمان الحياء .

( 16 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا حفص عن الأشعث عن الحسن قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن من الحياء ضعفا وإن منه وقال الله .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث