الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى قل للمخلفين من الأعراب ستدعون إلى قوم

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

القول في تأويل قوله تعالى:

[16] قل للمخلفين من الأعراب ستدعون إلى قوم أولي بأس شديد تقاتلونهم أو يسلمون فإن تطيعوا يؤتكم الله أجرا حسنا وإن تتولوا كما توليتم من قبل يعذبكم عذابا أليما .

قل للمخلفين من الأعراب أي: عن المسير معك: ستدعون إلى قوم أولي بأس شديد أي: يفوق قتال من أقاتلهم، بحيث لا دخل للصلح والأمن فيه، بل: تقاتلونهم أو يسلمون أي: يدخلون في الدنيا من غير حرب ولا قتال. وقرئ شاذا: " أو يسلموا " بمعنى إلا أن يسلموا، أو حتى يسلموا، فإن تطيعوا يؤتكم الله أجرا حسنا يعني الغنيمة في الدنيا، والجنة في الآخرة: وإن تتولوا كما توليتم من قبل أي: عن الحديبية: يعذبكم عذابا أليما أي: لتضاعف جرمكم.

ثم خص من هذا الوعيد أصحاب الأعذار، وإن حدثت بعد التخلف الأول، بقوله سبحانه:

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث