الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ومغانم كثيرة يأخذونها وكان الله عزيزا حكيما

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

القول في تأويل قوله تعالى:

[19] ومغانم كثيرة يأخذونها وكان الله عزيزا حكيما .

ومغانم كثيرة يأخذونها وهي مغانم خيبر، وكانت أرضا ذات عقار وأموال، فقسمها رسول الله صلى الله عليه وسلم على أهل بيعة الرضوان خاصة وكان الله عزيزا حكيما أي: ذا عزة في انتقامه من أعدائه، وحكمه في تدبير خلقه.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث