الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى ولقد اخترناهم على علم على العالمين

ولقد اخترناهم على علم على العالمين

إشارة إلى أن الله تعالى قد اختار الذين آمنوا بمحمد - صلى الله عليه وسلم - على أمم عصرهم كما اختار الذين آمنوا بموسى عليه السلام على أمم عصرهم وأنه عالم بأن أمثالهم أهل لأن يختارهم الله . والمقصود : التنويه بالمؤمنين بالرسل وأن ذلك يقتضي أن ينصرهم الله على أعدائهم ولأجل هذه الإشارة أكد الخبر باللام و ( قد ) ، كما أكد في قوله آنفا ولقد نجينا بني إسرائيل . و ( على ) في قوله على علم بمعنى ( مع ) ، كقول الأحوص :


إني على ما قد علمت محسد أنمي على البغضاء والشنآن



وموضع المجرور بها موضع الحال .

والمراد بـ " العالمين " الأمم المعاصرة لهم . ثم بدلوا بعد ذلك فضربت عليهم [ ص: 306 ] الذلة ، وقد اختار الله أصحاب محمد - صلى الله عليه وسلم - على الأمم فقال كنتم خير أمة أخرجت للناس أي أخرجها الله للناس .

واختار المسلمين بعدهم اختيارا نسبيا على حسب استقامتهم واستقامة غيرهم من الأمم على أن التوحيد لا يعدله شيء .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث