الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى وفجرنا الأرض عيونا فالتقى الماء على أمر قد قدر

جزء التالي صفحة
السابق

وفجرنا الأرض عيونا [12]

جمع عين في العدد ، وقراءة الكوفيين ( عيونا ) بكسر العين ، والأصل الضم فأبدل من الضمة كسرة استثقالا للجمع بين ضمة وياء ( فالتقى الماء ) والتقى لا يكون إلا لاثنين . المعنى فالتقى ماء الأرض وماء السماء ، وهما جميعا يقال لهما ماء لأن ماء اسم للجنس . قال أبو الحسن بن [ ص: 289 ] كيسان : الأصل في ماء ماه فأبدلوا من الهاء همزة فإذا جمعوا ردوه إلى أصله فقالوا : أمواه ومياه ، ومويه في التصغير . ( على أمر قد قدر ) قيل : أي قدره الله جل وعز في اللوح المحفوظ ، وقيل : قدر ماء الأرض كماء السماء .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث