الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

سورة الصافات

356 - مسألة :

قوله تعالى: ورب المشارق وكذلك جمعها في سورة المعارج فقال: برب المشارق والمغارب وفي [ ص: 306 ] سورة الرحمن: رب المشرقين ورب المغربين ؟

جوابه:

أن المراد بالجمع مشارق الشمس ومغاربها مدة السنة، وهي مائة وثمانون مشرقا ومغربا، وكذلك مشارق النجوم ومغاربها، ومشارق القمر ومغاربه كل شهر.

والمراد بالمشرقين والمغربين: مشرق غاية طول النهار وقصر الليل ومغربه، ومشرق غاية قصر النهار وطول الليل ومغربه، وخص المشارق هنا بالذكر لأنها مطالع الأنوار والضياء والحرص على ذلك لمظنة الانبساط والمعاش؛ ولأن المغارب يفهم من ذلك عند ذكر المشارق لكل عاقل؛ ولأن ذكر السماوات والأرض مناسب لذكرها معها بخلاف سائر المواضع.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث