الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ومن سورة الحجر

3400 ومن سورة الحجر

169 - 2\ 354 (3349) قال: أخبرنا أبو زكريا يحيى بن محمد العنبري، ثنا محمد بن عبد السلام، ثنا إسحاق بن إبراهيم، أنبأ معاذ بن هشام ، صاحب الدستوائي، حدثني أبي، عن قتادة ، عن أبي المتوكل، عن أبي سعيد رضي الله عنه، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إذا خلص المؤمنون من النار حبسوا بقنطرة بين النار والجنة، يتقاصون مظالم كانت بينهم في الدنيا حتى إذا نقوا وهذبوا، أذن لهم بدخول الجنة، والذي نفس محمد بيده لأحدهم أهدى لمسكنه في الجنة من أحدكم لمنزله في الدنيا. هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه لأن معمر بن راشد رواه عن قتادة ، عن رجل، عن أبي سعيد وليس هذا بعلة فإن هشاما الدستوائي أعلم بحديث قتادة من غيره.. كذا قال، ووافقه الذهبي .

التالي السابق


قلت: بل رواه البخاري بنفس الإسناد (2440) كتاب (المظالم والغصب) باب (قول الله تعالى: ألا لعنة الله على الظالمين قال: حدثنا إسحاق بن إبراهيم، أخبرنا معاذ بن هشام ، حدثني أبي، عن قتادة ، عن أبي المتوكل الناجي ، عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " إذا خلص المؤمنون من النار حبسوا بقنطرة بين الجنة والنار، فيتقاصون مظالم كانت بينهم في الدنيا حتى إذا نقوا وهذبوا، أذن لهم بدخول الجنة، فوالذي نفس محمد بيده، لأحدهم بمسكنه في الجنة أدل بمنزله كان في الدنيا، وقال يونس بن محمد: حدثنا شيبان، عن قتادة ، حدثنا أبو المتوكل . ثم رواه (6535) كتاب (الرقاق) باب (القصاص يوم القيامة) قال: حدثني الصلت بن محمد، حدثنا يزيد بن زريع: ونزعنا ما في صدورهم من غل قال: حدثنا سعيد ، عن قتادة ، عن أبي المتوكل الناجي ، أن أبا سعيد الخدري رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم.. فذكره .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث