الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من كان يسر حديثه من أهله

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

3646 ( 169 ) من كان يسر حديثه من أهله

( 1 ) حدثنا ابن مهدي عن سفيان عن أبيه عن محمد بن عبد الله بن يزيد قال : كان أبي لا يلمس على حديثه أهله ، كان يخلو هو وأصحابه في غرفة يتحدثون .

( 2 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن سفيان عن سلمة عن عيسى بن عاصم عن زر عن عبد الله قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : الطيرة شرك ، الطيرة شرك ، وما منا إلا ، ولكن الله يذهبه بالتوكل .

( 3 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن سفيان عن حبيب بن أبي ثابت عن عروة بن عامر قال : سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الطيرة فقال : أحسنها الفأل ولا ترد مسلما ، فإذا رأى أحدكم من ذلك ما يكره فليقل : اللهم لا يأتي بالحسنات ولا يدفع السيئات إلا أنت ، ولا حول ولا قوة إلا بك .

( 4 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن أبي جناب عن أبيه عن ابن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا عدوى ولا طيرة ولا هامة ، فقام إليه رجل فقال : يا رسول الله ، البعير يكون به الجرب فيجرب به الإبل ؟ قال : ذلك القدر ، فمن أجرب الأول ؟ .

( 5 ) حدثنا أبو الأحوص عن سماك عن عكرمة عن ابن عباس ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا طيرة ولا صفر .

( 6 ) حدثنا ابن علية عن الجريري عن المضارب بن حرب قال : قلت لأبي هريرة : أسمعت من نبيك شيئا فحدثنيه ، قال : نعم ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا عدوى ولا طيرة ولا هامة ، وخير الطيرة الفأل ، والعين حق [ ص: 225 ]

( 7 ) حدثنا ابن مسهر عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحب الفأل الحسن ويكره الطيرة .

( 8 ) حدثنا يزيد بن هارون قال أخبرنا شعبة عن قتادة عن أنس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا عدوى ولا طيرة ، وأحب الفأل الصالح .

( 9 ) حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن إبراهيم قال : قال عبد الله : لا تطير الطيرة إلا من تطير .

( 10 ) حدثنا كثير بن هشام قال حدثنا الفرات بن سليمان عن عبد الكريم عن زياد بن أبي مريم قال : خرج سعد بن أبي وقاص في سفر ، قال : فأقبلت الظباء نحوه حتى إذا دنت منه رجعت ، فقال له رجل : أيها الأمير ، ارجع ، فقال له سعد : أخبرني من أيها تطيرت ؟ أمن قرونها حين أقبلت أم من أذنابها حين أدبرت ؟ ثم قال سعد عند ذلك : إن الطيرة لشعبة من الشرك .

( 11 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن سفيان عن مرزوق بن بكير التيمي عن عكرمة أن ابن عباس لزق بمجذوم فقلت له : تلزق بمجذوم ؟ قال : فأمض وقال : لعله خير مني ومنك .

( 12 ) حدثنا ابن عيينة عن عبيد الله بن أبي يزيد عن أبيه عن سباع بن ثابت عن أم كرز قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أقروا الطير على مكناتها .

( 13 ) حدثنا الفضل بن دكين عن سليمان بن القاسم عن أمه قال : سألت أم سعيد سرية علي : هل كان الحسن والحسين يتطيران ؟ قالت : كانا يحسان ويمضيان .

( 14 ) حدثنا مروان بن معاوية عن عوف عن حيان عن قطن بن قبيصة عن أبيه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : العيافة والطيرة والطرق من الجبت [ ص: 226 ]

( 15 ) حدثنا شريك عن عبد الملك بن عمير عن رجاء بن حيوة عن أبي الدرداء قال : ثلاث من كن فيه فهو منافق : من تكهن أو استقسم أو زحفته طيرة من سفر .

( 16 ) حدثنا علي بن الجعد عن يزيد بن إبراهيم عن أبي الزبير عن جابر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا غول ولا صفر .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث