الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى هو الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام

جزء التالي صفحة
السابق

الذي خلق السماوات والأرض [4]

يكون "الذي" في موضع رفع على إضمار مبتدأ لأنه أول آية . قال : ويجوز أن يكون نعتا لما تقدم ويجوز أن يكون في موضع نصب على المدح أعني بهذا المدح الذي خلق السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام ثم استوى على العرش ( يعلم ما يلج في الأرض وما يخرج منها وما ينـزل من السماء وما يعرج فيها ) يقال : ولج يلج إذا دخل . والأصل يولج حذفت الواو [ ص: 351 ] لأنها بين ياء وكسرة ( وهو معكم ) نصب على الظرف ، والعامل فيه المعنى أي وهو شاهد معكم حيث كنتم ( والله بما تعملون بصير ) أي بما تعملونه من حسن وسيئ وطاعة ومعصية حتى يجازيكم عليها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث