الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى لئن أخرجوا لا يخرجون معهم ولئن قوتلوا لا ينصرونهم

جزء التالي صفحة
السابق

لئن أخرجوا لا يخرجون معهم [12]

أي لئن أخرج بنو النضير لا يخرج المنافقون معهم فخبر بالغيب ، وكان الأمر على ذلك . ( ولئن قوتلوا لا ينصرونهم ولئن نصروهم ليولن الأدبار ) فخبر جل وعز بما يعلمه فإن قيل : فما وجه رفع ( لئن أخرجوا لا يخرجون معهم) وظاهره أنه جواب الشرط وأنت تقول : إن أخرجوا لا يخرجوا معهم ، ولا يجوز غير ذلك ، واللام توكيد فلم رفع الفعل؟ فالجواب عن هذا ، [ ص: 399 ] وهو قول الخليل وسيبويه رحمهما الله على معناهما أنه قسم ، والمعنى والله لا يخرجون معهم إن أخرجوا ، كما تقول : والله لا يقومون ، ودخلت اللام في الأول لأنه شرط للثاني ، وكذا ما بعده ، وكذا ( ثم لا ينصرون ) معطوف عليه ، ويجوز أن يكون مقطوعا منه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث