الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى ولا تكونوا كالذين نسوا الله فأنساهم أنفسهم

جزء التالي صفحة
السابق

ولا تكونوا كالذين نسوا الله [19]

يكون نسي بمعنى ترك أي تركوا طاعة الله جل وعز ( فأنساهم أنفسهم ) قال سفيان : أي فأنساهم حظ أنفسهم . ومن حسن ما قيل فيه أن المعنى أن الله لما عذبهم شغلهم عن الفكرة في أهل دينهم أو في خواصهم ، كما قال [ ص: 403 ] ( فاقتلوا أنفسكم ) ( أولئك هم الفاسقون ) أي الخارجون عن طاعة الله جل وعز .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث