الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى إنما ينهاكم الله عن الذين قاتلوكم في الدين

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

إنما ينهاكم الله عن الذين قاتلوكم في الدين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم أن تولوهم [9]

والأصل تتولوهم ( ومن يتولهم ) أي ينصرهم ويودهم ( فأولئك هم الظالمون ) أي الذين جعلوا المودة في غير موضعها . والظلم في اللغة [ ص: 415 ] وضع الشيء في غير موضعه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث