الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى أعد الله لهم عذابا شديدا فاتقوا الله

جزء التالي صفحة
السابق

أعد الله لهم عذابا شديدا [10]

وهو عذاب النار ( فاتقوا الله يا أولي الألباب ) نداء مضاف و( الذين آمنوا ) في موضع نصب على النعت لأولي الألباب . ( قد أنـزل الله إليكم ذكرا ) قال السدي : الذكر القرآن والرسول محمد صلى الله عليه وسلم . والتقدير في العربية على هذا ذكرا ذا رسول ثم حذف مثل "وسئل القرية" ، ويجوز أن يكون [ ص: 456 ] رسول بمعنى رسالة مثل ( أنا رسول ربك ) فيكون "رسولا" بدلا من ذكر ، ويجوز أن يكون التقدير أرسلنا رسولا فدل على المضمر ما تقدم من الكلام ، ويجوز في غير القرآن رفع رسول؛ لأن قوله "ذكرا" رأس آية ، والاستئناف بعد مثل هذا أحسن ، كما قال جل وعز ( وتركهم في ظلمات لا يبصرون صم بكم عمي ) وكذا ( إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم ) فلما كملت الآية قال جل وعز : ( التائبون العابدون ) ، وكذا ( ذو العرش المجيد فعال لما يريد ) .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث