الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


أبو زرعة الإستراباذي

هو الإمام الحافظ ، المجود ، الجوال ، أبو زرعة ، محمد بن إبراهيم بن عبد الله بن بندار ، الإستراباذي ، الملقب باليمني لسكناه مدة باليمن .

سمع أبا العباس السراج ، وعلي بن الحسين بن معدان الفارسي ، وأبا عروبة الحراني ، وأبا القاسم البغوي ، وأبا محمد بن صاعد ، وطبقتهم .

وله رحلة طويلة ، ومعرفة جليلة ، وجمع وتأليف .

حدث عنه : أبو سعد الإدريسي ، وحمزة بن يوسف السهمي ، وأحمد بن عبد الرحمن اليزدي ، وآخرون .

بقي إلى حدود نيف وسبعين وثلاثمائة ، وإنما أخرته عن طبقته قليلا [ ص: 49 ] لأجمع بين آباء زرعة -رحمهم الله جملة .

أخبرنا محمد بن محمد بن السلم أخبرنا الحسن بن أحمد الأوقي أخبرنا أبو طاهر السلفي ، أخبرنا محمد بن محمد المديني ، حدثنا أبو بكر أحمد بن عبد الرحمن ، أخبرنا أبو زرعة محمد بن إبراهيم بإستراباذ ، أخبرنا أبو العباس السراج قال : قلت لقتيبة : أخبركم مالك ، عن نافع ، عن ابن عمر : أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال : صلاة الجماعة تفضل على صلاة الفذ بسبع وعشرين درجة فأقر به ، وقال : نعم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث