الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب صاحب السلعة أحق بالسوم

جزء التالي صفحة
السابق

باب صاحب السلعة أحق بالسوم

2000 حدثنا موسى بن إسماعيل حدثنا عبد الوارث عن أبي التياح عن أنس رضي الله عنه قال قال النبي صلى الله عليه وسلم يا بني النجار ثامنوني بحائطكم وفيه خرب ونخل [ ص: 382 ]

التالي السابق


[ ص: 382 ] قوله : ( باب صاحب السلعة أحق بالسوم ) بفتح المهملة وسكون الواو أي : ذكر قدر معين للثمن ، وقال ابن بطال : لا خلاف بين العلماء في هذه المسألة ، وأن متولي السلعة من مالك أو وكيل أولى بالسوم من طالب شرائها . قلت : لكن ذلك ليس بواجب ، فسيأتي في قصة جمل جابر أنه - صلى الله عليه وسلم - بدأه بقوله : " بعنيه بأوقية " الحديث .

قوله : ( حدثنا عبد الوارث ) هو ابن سعيد والإسناد كله بصريون .

قوله : ( ثامنوني ) بمثلثة على وزن فاعلوني ، وهو أمر لهم بذكر الثمن معينا باختيارهم على سبيل السوم ليذكر هو لهم ثمنا معينا يختاره ثم يقع التراضي بعد ذلك ، وبهذا يطابق الترجمة . وقال المازري : معنى قوله ثامنوني ، أي : بايعوني بالثمن أي : ولا آخذه هبة ، قال : فليس فيه إلا أن المشتري يبدأ بذكر الثمن ، . وتعقبه عياض بأن الترجمة إنما هي لذكر الثمن معينا ، وأما مطلق ذكر الثمن فلا فرق فيه في الأولوية بين البائع والمشتري . قلت : وقد سبق هذا الحديث في أبواب المساجد ، ويأتي الكلام عليه مستوف في أول الهجرة ، إن شاء الله تعالى .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث