الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


ابن عباس عن أبي أيوب

3876 - حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي ، ثنا أبو كريب ، ثنا فردوس بن الأشعري ، ثنا مسعود بن سليمان ، ثنا حبيب بن أبي ثابت ، عن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس ، عن ابن عباس رضي الله عنهما ، أن أبا أيوب بن زيد الأنصاري الذي كان رسول الله صلى الله عليه وسلم نزل عليه حين هاجر إلى المدينة غزا أرض ، الروم فمر على معاوية رضي الله عنه فجفاه فانطلق ثم رجع من غزوته فمر عليه فجفاه ولم يرفع به رأسا ، فقال : " إن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أنبأني أنا سنرى بعده أثرة " ، فقال معاوية : فبم أمركم ؟ ، قال : أمرنا أن نصبر ، قال : فاصبروا إذن فأتى عبد الله بن عباس بالبصرة وقد أمره علي رضي الله عنهما عليها ، فقال : يا أبا أيوب أريد أن أخرج لك عن مسكني كما خرجت لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، فأمر أهله فخرجوا وأعطاه كل شيء [ ص: 126 ] أغلق عليه الدار ، فلما كان انطلاقه قال : حاجتك ؟ قال : حاجتي عطائي وثمانية أعبد يعملون في أرضي وكان عطاؤه أربعة آلاف فأضعفها له خمس مرات فأعطاه عشرين ألفا وأربعين عبدا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث