الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى إنا بلوناهم كما بلونا أصحاب الجنة إذ أقسموا ليصرمنها مصبحين

جزء التالي صفحة
السابق

إنا بلوناهم كما بلونا أصحاب الجنة إذ أقسموا ليصرمنها مصبحين [17].

أي تعبدناهم بالشكر على النعم وإعطاء الفقراء حقوقهم التي أوجبناها في أموالهم ( كما بلونا أصحاب الجنة ). قال ابن عباس : هم أهل كتاب ( إذ أقسموا ليصرمنها ) أي ليجذنها. والجذاذ القطع ومنه صرم فلان فينا وسيف صارم ( مصبحين ) نصب على الحال. وأصبح دخل في الإصباح.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث