الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى أولئك هم شر البرية

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وقوله: أولئك هم شر البرية ؛ القراءة: " البرية " ؛ بترك الهمزة؛ وقد قرأ نافع: "البريئة"؛ بالهمز؛ والقراء غيره مجمعون على ترك الهمز؛ كما أجمعوا في "النبي"؛ والأصل "البريئة"؛ إلا أن الهمزة خففت لكثرة الاستعمال؛ يقولون: "هذا خير البرية"؛ و"شر البرية"؛ و"ما في البرية مثله"؛ واشتقاقه من "برأ الله الخلق"؛ وقال بعضهم: جائز أن يكون اشتقاقها من "البرى"؛ وهو التراب؛ ولو كان كذلك لما قرؤوا: "البريئة"؛ بالهمز؛ والكلام: "برأ الله الخلق؛ يبرؤهم"؛ ولم يحك أحد: "براهم؛ يبريهم"؛ فيكون اشتقاقه من "البرى"؛ وهو التراب.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث