الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الخوارزمي

المفتي العلامة ، شيخ الحنفية ، أبو بكر ، محمد بن موسى ، الخوارزمي ، ثم البغدادي ، تلميذ أبي بكر أحمد بن علي الرازي .

سمع من أبي بكر الشافعي وغيره ، وهو قليل الرواية .

حدث عنه البرقاني ، وقال : سمعته يقول : ديننا دين العجائز ، لسنا من الكلام في شيء . وكان له إمام حنبلي يصلي به .

قال القاضي أبو عبد الله الصيمري : ثم صار إمام أصحاب أبي حنيفة ومفتيهم شيخنا أبو بكر الخوارزمي ، وما شاهد الناس مثله في حسن الفتوى وحسن التدريس ، وقد دعي إلى القضاء مرارا ، فامتنع رحمه الله .

قلت : توفي في جمادى الأولى سنة ثلاث وأربعمائة ، تخرج به فقهاء بغداد .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث