الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى إن شانئك هو الأبتر

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 370 ] وقوله - عز وجل -: إن شانئك هو الأبتر ؛ "شانئك": مبغضك؛ وهذا هو العاص بن وائل؛ دخل النبي - عليه السلام - وهو جالس؛ فقال: هذا الأبتر؛ أي: هذا الذي لا عقب له؛ فقال الله (تعالى): إن شانئك ؛ يا محمد؛ هو الأبتر ؛ فجائز أن يكون "هو المنقطع العقب"؛ وجائز أن يكون "هو المنقطع عنه كل خير"؛ و"البتر": استئصال القطع.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث