الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


ابن بشران

الشيخ العالم المعدل ، المسند ، أبو الحسين ، علي بن محمد بن عبد الله بن بشران بن محمد بن بشر ، الأموي البغدادي .

ولد سنة ثمان وعشرين وثلاثمائة . [ ص: 312 ]

وسمع من أبي جعفر بن البختري ، وعلي بن محمد المصري ، وإسماعيل الصفار ، والحسين بن صفوان ، وأحمد بن محمد بن جعفر الجوزي وإسحاق بن أحمد الكاذي وعثمان بن السماك ، وأبي بكر النجاد ، وعدة .

روى شيئا كثيرا على سداد وصدق وصحة رواية ، كان عدلا وقورا .

قال الخطيب : كان تام المروءة ، ظاهر الديانة ، صدوقا ثبتا .

قلت : حدث عنه : البيهقي ، والخطيب ، والحسن بن البناء ، وأبو الفضل عبد الله بن زكري الدقاق ، وعلي بن عبد الواحد المنصوري ، ونصر بن البطر ، والرئيس أبو عبد الله الثقفي ، والحسين بن أحمد بن عبد الرحمن العكبري ، وأبو الفوارس طراد ، وعاصم بن الحسن ، وأحمد بن عبد العزيز بن شيبان ، وآخرون .

توفي في شعبان سنة خمس عشرة وقع لنا عدة أجزاء من حديثه ومن طريقه .

أخبرنا إسماعيل بن عبد الرحمن ، أخبرنا عبد الله بن أحمد الفقيه ، أخبرنا هبة الله بن هلال الدقاق ، أخبرنا عبد الله بن علي ، أخبرنا علي بن محمد بن بشران ، أخبرنا محمد بن عمرو ، أخبرنا سعدان بن نصر ، أخبرنا محمد بن عبد الله الأنصاري ، عن ابن عون قال : أنبأنا القاسم بن محمد ، [ ص: 313 ] عن عائشة أنها قالت : من زعم أن محمدا رأى ربه ، فقد أعظم الفرية على الله ، ولكنه رأى جبريل مرتين في صورته وخلقه سادا ما بين الأفق .

أخرجه البخاري عن محمد بن عبد الله بن إسماعيل بن أبي الثلج ، عن الأنصاري .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث