الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الرزاز

الشيخ المسند ، أبو الحسن ، علي بن أحمد بن محمد بن داود ، البغدادي الرزاز .

ولد سنة خمس وثلاثين وثلاثمائة .

وسمع عثمان بن أحمد بن السماك ، وأبا بكر النجاد ، وعبد الصمد بن علي الطستي ، وأبا سهل بن زياد ، وأبا عمر غلام ثعلب ، وميمون بن إسحاق ، وجعفرا الخلدي ، وعلي بن محمد بن الزبير القرشي ، ودعلجا السجزي .

وتلا لحمزة على أبي بكر بن مقسم ، عن إدريس الحداد .

تلا عليه عبد السيد بن عتاب وغيره .

وروى عنه : أبو بكر البيهقي ، وأبو بكر الخطيب ، وأبو بكر أحمد بن علي الطريثيثي ، وجماعة من البغاددة والخراسانية وغيرهم . [ ص: 370 ]

وروى الكثير ، وكف بصره بأخرة ، وكان له حانوت في الرزازين .

قال الخطيب : كان كثير السماع والشيوخ ، وإلى الصدق ما هو ، شاهدت جزءا من أصوله من أمالي ابن السماك ، في بعضها سماعه بالخط القديم ثم رأيته قد غير بعد وقت وفيه إلحاق بخط جديد . مات في شهر ربيع الآخر ، سنة تسع عشرة وأربعمائة .

وفيها توفي أبو الحسين أحمد بن محمد بن منصور العالي بهراة ، والحسن بن محمد بن جبارة بكسر الجيم الجوهري بدمشق ، وعبد الواحد بن أحمد بن مشماس الدمشقي ، وأبو بكر محمد بن أبي علي أحمد بن عبد الرحمن الذكواني وأبو الحسن محمد بن محمد بن محمد بن مخلد البزاز ، وأبو بكر محمد بن علي بن محمد بن حيد وأحمد بن إبراهيم بن أحمد الثقفي .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث