الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما يدعى به في الاستسقاء

جزء التالي صفحة
السابق

4205 ( 14 ) ما يدعى به في الاستسقاء ؟ .

( 1 ) حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن عمرو بن مرة عن سالم بن أبي الجعد عن شرحبيل بن السمط قال : قلنا لكعب بن مرة يا كعب ، حدثنا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : كنا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فجاءه رجل فقال : يا رسول الله ، استسق الله لمضر ، قال : فرفع رسول الله صلى الله عليه وسلم يديه فقال : اللهم اسقنا غيثا مريعا مريئا عاجلا غير رائث نافعا غير ضار ، قال : فما جمعوا حتى أجيبوا فأتوه فشكوا إليه المطر ، فقالوا : يا رسول الله ، تهدمت البيوت فقال : اللهم حوالينا ولا علينا ، قال : فجعل السحاب ينقطع يمينا وشمالا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث